الطقوس الفريدة للتراث البدوي الفلسطيني

خانيونس

جرت عادة الاغتسال بالبحر يوم الأربعاء السابق لعيد الفطر بين معتنقي المسيحية في الوطن العربي، لكن لدى البعض، خاصة قبيلة بني عامر، فان هذه ارتبطت بموروثهم الشعبي لا الديني. حيث تقول عيدة أنه جرت عادات جميع افراد قبيلتها الذهاب للبحر بهذا اليوم للغطس، 7 مرات متتالية، عند رؤية الشمس وهي تغرب، للاعتقاد المتداول بان هذه العادة مباركة وتزيح أغلب هموم الناس حيث " تشفي المريض، تجوز العانس، تحل البركة."

أقرء المزيد

الغولة أورثت الخبطة لأبو داوود حتى الجد السابع

دير عمار

"باسم الله، باسم الخبطة، باسم الله، باسم الخبطة، باسم الله، باسم الخبطة، وخبطت (داست) على ظهري وشفيت من الألم" تصف الستينية عائشة عبد الله كيف قامت سيدة مسنة في قرية دير عمار شمال غرب رام الله بشفائها من آلام في الظهر، عبر طريقة مسماة "الخبطة" متوارثة منذ سنوات طويلة، وكان مصدرها الأول "الغولة" التي سكنت كهفاً في جبال القرية.

أقرء المزيد

انتصار تصنع غرز الحب والعراقة

دير البلح

" قلت خسارة، هيك حرفة مميزة وحلوة ما يعرفوها الأجيال الجديدة، اتفقت مع جاراتي ورحنا تعلمنا مع بعض، صارت غرزتي حلوة زي امي ويمكن ازبط، والحين ولادي بساعدوني ونا بعمل، وبطلبو مني اشكال يمكن حديثة شوي، ونا بعملهم."

أقرء المزيد

نوال عاشت ودرست في مدرسة بيرزيت

بيرزيت

"كنا نذهب للمدرسة مرتين: صباحاً وظهراً، في الصباح طابور لا تتجرأ فيه أي فتاة على الحركة لأن مديرة المدرسة كانت تخيف الطالبات آنذاك" تقول نوال وهي تضحك مستذكرة قوة شخصية مديرتها أثناء طفولتها.

أقرء المزيد

الظاهريّة: بيبرس ليس أوّل الحكاية

الظاهرية

"حنوا لي شعري وإديي ورجليي وتحممت قبل عرسي بيوم. كانت النسوان تغني خمس وست وعشر ليالي قبل العرس. مش زي الحين! ويوم عرسي حمّلوني عالجمل ولبسوني جلالة وريش نعام ولبسوا الجمل منديل وبنت خالتي منديل ومشيوا فيي لعند الغماري (مقام الغماري) ولفينا حواليه.

أقرء المزيد