الخان الذي خلق المدينة

محمود جودة - 28\12\2022

الزائر لمدينة خانيونس لابد له أن يمر بقلعتها القابعة في وسط المدينة، بساحتها الواسعة أمامها التي كانت فيما سبق منتزه يؤمه أهل المدينة في أيام عطلها واحتفالاتهم السنوية، يأخذ الخان شكلًا مربعًا ويمتد على مساحة 16 دونمًا لم يتبقى منها إلى الواجهة الغربية حيث يبلغ طول ضلعه حوالي 72 مترًا، أما عرض الأنقاض المتبقية منه عند المدخل فيبلغ حوالي 11,50 مترا، وهو محصن من أركانه الأربعة بتحصينات دفاعية عبارة عن أبراج دائرية وهو مبني بالحجر الرملي والرخام

أقرء المزيد

مقام الخضر والسر في دير البلح

محمود جودة - 28\12\2022

يعتبر هذا المقام من أقدم المباني الأثرية في مدينة دير البلح الفلسطينية، تم إنشائه في العهد البيزنطي الذي كان مهتمًا جدًا بالإنشاءات الكنائس والأديرة، يقع مقام الخضر في وسط مدينة دير البلح، وتبلغ مساحته 450 مترا وهو عبارة عن ساحة لها ثلاثة قباب محاطة بحجارة قديمة، ويمكن للشخص أن ينزل بدرج من عشر عتبات حجرية قديمة إلى غرفة تتوسطها بلاطة متوسطة الحجم موضوعة فوق قبر منقوش عليها بالأحرف اليونانية يعتقد أنها قبر لأحد الأساقفة اليونانيين.

أقرء المزيد

تل رفح الاثري ( 332ق.م- 63ق.م ) الحضارة الغائبة

محمود جودة - 28\12\2022

يرجع تاريخ التل حسب التقديرات العديدة والاكتشافات الحديثة التي كان آخرها العثور على جرة فخارية تحوي بداخلها1000 قطعة من العملة الفضية التي تعود حسب النقوش التي وجدت عليها إلى العصر اليوناني (330 سنة قبل الميلاد ) إلى أن التقديرات ترجح أن التل أقدم من ذلك بكثير، وترجع أهمية هذا التل إلى كونه نقطة مراقبة مهمة سواء في الجانب البري أو البحري بسبب قربه من البحر بمسافة 3 كيلو متر مربع، لذا كان من أهم المواقع الحربية في العصور القديمة.

أقرء المزيد

تعزيز الصناعات الإبداعية الفلسطينية في دعم الحق في الثقافة في فلسطين

أ. شيرابي يامادا

سنبلة هي منظمة غير ربحية للتجارة العادلة أُنشئت في القدس في عام 1988 ، بهدف تمكين الحرفيين في المجتمعات المهمشة في فلسطين، وذلك من خلال الترويج للحرف التقليدية. وتعمد سنبلة في نشاطاتها إلى دمج التراث الثقافي الفلسطيني في الأنشطة الاقتصادية، وإلى ضمان استمراره ، وبقائه على صلة وثيقة بمجتمع الوقت الراهن.

أقرء المزيد

حماية التراث المادي (المعماري)

أز لوما قمصية

مركز حفظ التراث الثقافي هو مؤسسة غير ربحية تسعى للحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني سواء كان ملموس أو غير ملموس، فمنذ تأسيس المركز عام 2001 تميّز بجهوده في الحفاظ على مصادر التراث الثقافي في مدن وقرى فلسطين، وذلك لربط الماضي بالحاضر والتأكيد على أن تراثنا هو أحد أهم مظاهر الثقافة والهوية الفلسطينية وأداةً هامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. حيث استطاع المركز إعادة تأهيل أكثر من 45 فراغ حضري في مراكز المدن التاريخية والأحياء القديمة، وترميم أكثر من 150 مبنى تقليدي وإعادة تطويعه لخدمة المجتمع، والتي خلقت على المدى القصير أكثر من 300 ألف يوم عمل مباشر بينما وفرّت على المدى البعيد أكثر من 400 فرصة عمل دائمة.

أقرء المزيد