أ. محمد حماد

تلعب اليونسكو دورًا بارزاً في حماية التراث الثقافي ودعم الإبداع في فلسطين. وتشارك بنشاط في مختلف المبادرات والبرامج التي تهدف إلى الحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني وتعزيز التعبير الثقافي. وفيما يلي بعض الجوانب الرئيسية لدور المنظمة الدولة في هذا المضمار:

حماية التراث الثقافي العالمي في فلسطين

تمكنت فلسطين من إدراج عدداً من المواقع على قائمة التراث العالمي؛ قائمة تعترف بالقيمة العالمية البارزة لهذه المواقع. كما تم إدراج مواقع أخرى ذات قيمة محتملة في فلسطين في قائمة مؤقتة، حيث من الممكن أن يتم إدراجها يومًا ما في قائمة التراث العالمي. وتعمل اليونسكو عن كثب مع السلطات الوطنية الفلسطينية لضمان الحفاظ على هذه المواقع والحفاظ عليها وإدارتها بشكل مستدام كما هو الحال في الخليل/البلدة القديمة، وبتير، وبيت لحم، وتل السلطان، وميناء غزة البحري القديم أنثيدون، والبلدة القديمة في نابلس.

الحفاظ على البيئة المبنية التاريخية

توفر اليونسكو الخبرة الفنية وبناء القدرات والدعم المالي لحماية التراث الثقافي الفلسطيني والحفاظ عليه في البيئة العمرانية التاريخية. كما أنها تدعم ترميم وصيانة المواقع الثقافية والمعالم والمواقع الأثرية، وتركز في مساعيها على حمايتها من الضرر والدمار والاتجار غير المشروع. إضافة على ذلك، فإن اليونسكو قدمت الدعم من أجل الحفاظ وإعادة الاستخدام التكيفي لـ 75 موقعًا للتراث الثقافي في فلسطين بين عامي 2012 و2021.

الحماية في حالات الطوارئ

تعمل اليونسكو على حماية التراث الثقافي المعرض للخطر، سواء بسبب المخاطر الطبيعية أو تلك التي هي من صنع الإنسان. فقد دعمت المنظمة الدولية تدابير الحماية الطارئة في فلسطين لمنع وقوع الضرر أو فقدان الأصول الثقافية الفلسطينية؛ وتضمن ذلك توفير التدريب للمهنيين المحليين، وزيادة الوعي بأهمية حماية التراث، والتنسيق مع السلطات والمنظمات ذات الصلة، علاوة على تنفيذ التدخلات المادية لضمان الحماية الفعالة. وقد أجرت اليونسكو تقييمات لاحتياجات ما بعد الكوارث، في قطاع غزة في أعقاب جولات الصراع المتتالية، والأضرار لأصول التراث الفلسطيني والأنشطة المنفذة التي تساهم في مواجهة تأثير الصراع.

التراث الثقافي غير المادي

تعترف اليونسكو بالقيم الغنية للتراث الثقافي غير المادي في فلسطين وتدعم بنشاط الحفاظ عليه وتعزيزه. ويشمل ذلك تحديد وتوثيق ونقل الممارسات والطقوس والموسيقى والحرف التقليدية وغيرها من أشكال التراث غير المادي وضمان ديمومتها. كما تساعد اليونسكو وزارة الثقافة في إعداد التقارير الدورية التي هي جزء من التزامات فلسطين بعد مصادقتها على الاتفاقيات الدولية، إضافة إلى أنشطة بناء القدرات ودعم تحديث السياسات والتشريعات.

الصناعات الإبداعية والتعبير الثقافي

تدعم اليونسكو تعزيز التعبير الثقافي الفلسطيني وتطوير الصناعات الإبداعية الثقافية في فلسطين. كما تشجع نمو القطاعات الثقافية والإبداعية ، مثل الفنون والحرف اليدوية والتصميم والموسيقى كمصادر للتنمية الاقتصادية وكمنصات للتبادل الثقافي. علاوة على ذلك، قدمت اليونسكو التدريب وبناء القدرات وفرص التواصل للفنانين الفلسطينيين والمهنيين الثقافيين، مثل التدريب على الاقتصاد الإبداعي الذي استهدف 20 مهنيًا في فلسطين في عام 2022.
من خلال هذه الجهود ، تساعد اليونسكو المؤسسات والأفراد الفلسطينيين في الحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني ، وعلى تعزيز الصناعات الإبداعية الثقافية، وتساهم في تمكين المجتمعات الفلسطينية من حماية هويتهم الثقافية.